Dubai arabic escort

Dubai arabic escort

We are glad to see you at our Escort Agency in Dubai The Arabic Escorts! Arabic Escorts is a guide to the most beautiful and sexy escort girls in Dubai.

[wpsed_simage id=916 title=’dubai arabic escort’]

dubai arabic escort

Arrive at Media Rotana to find yourself greeted with a feeling of contemporary luxury. Imagine dramatic architecture and design where you are offered privacy.

[wpsed_simage id=917 title=’dubai arabic escort’]

[wpsed_simage id=918 title=’dubai arabic escort’]

Our agency Gives high class of incall and outcall escorts facilities.

Dubai escort agency

I am Nora Dubai based Arab escort. I am from Morroco visiting dubai for short time. Please feel free to call me on +97150-1139221

468 ad

17 comments

  1. Carin Riggsbee

    الله يجزاكم خير أبغى ولدي يشارك في المسابقة لكن مش عارفين كيف .. والاستبانه مش عارفين كيف نحصل عليها ؟ ما في أحد يرد علينا وليس لأحد علم بالمسابقة سواء في حلقة التحفيظ أو المدرسة .. أفيدوني رجااااااااء 

  2. Alonzo Darakjy

    أخى كريم أهلا وسهلا بك …أنزلت إدراج جديد وإنشاء الله يعجبكم أنته وكل الأصدقاء المدونين ..

  3. Walter Krobath

    عاجل الى النقباء والملازمين والرواد بوزارة الداخلية… الحمد لله رب العالمين وبعد……نعلم جيداً أنكم وما صدر منكم من إعتداء على الشعب المصرى خلال الفترة السابقة كان يقع تحت وطئة سيف تنفيذ الأوامر…. .والآن….يتم تقديمكم للمحاكمات ويتم استهدافكم من الشعب المصرى وملاحقتكم فى كل مكان…. .أى أنه من أمركم من القيادات المعتدية بالإعتداء على الشعب ، وسلط سيف النقل أو إنهاء الخدمة أو تلفيق التهم عليكم…حر طليق حتى الآن.. لذلك…السبيل الوحيد أمامكم لتقديم إعتذار فعلى وعملى للشعب المصرى……ويكون إعتذاراً من القلب فعلاً…يصاحبه رد جزء ضئيل من حقوق الشعب الضائعة فى أيديكم منذ سنوات.. إعتذاركم للشعب يتمثل فى قيامكم فوراً بالقبض على وزير الداخلية الحالى وجميع مساعديه…..والقبض على جميع عناصر أمن الدولة والوزراء والقيادات السابقة والحالية…وتقديمهم للنائب العام…وإعداد المستندات والأدلة الجنائية التى تُحملهم المسؤلية كاملة على جرائمهم فى حق الشعب..وجرائمهم فى حق جهاز الشرطة نفسه ، ووسائلهم الدنيئة لإجبار صغار الضباط والأمناء وأفراد الشرطة على الإعتداء على الشعب…. .هيا أيها الرجال……داهموا الخونة المعتدين الحقيقيين وقدموهُم للمحاكمة…ولن ينسى شعب مصر والقضاء المصرى انضمامِكم المخلص للثورة المجيدة….وربما أصبحتم شهوداً على قضايا الفساد بمصر. .نريدكم أن تصولوا وتجولوا فى طول البلاد وعرضها…والمواطنين يرافقوكم ويتوجهون معكم فى موكبِ مهيب… .نريد أن نتبعكم من وزارة لوزارة…ومن مؤسسة لمؤسسة…ومن بنك لبنك….ونحن معاً نقبض ونداهم الوزراء المفسدين وأعوانهم فى كل مكان….. .أيها الضباط الشرفاء من الداخلية…قوموا لجنة عرضها السماوات والأرض…وتوبوا الى الله توبة نصوحاً…وانقذوا مستقبلكم الضائع نتيجة الفساد…عسى الله أن يفتح بينكم وبين إخوانكم من الشعب المصرى مرة أخرى.

  4. Leopoldo Daber

    الأخت نهى، شكراً على التعليق. .و سأرد سريعاً هنا و سأعود للمزيد فيما بعد. الدراسة في الظهران ليست مختلطه. بالنسبة لنقطة المحرم فسأعود إليها لاحقاً مع التنبيه أن اليوم هو أخر يوم للتسجيل في البرنامج.

  5. Sandy Babbin

    عاجل الى النقباء والملازمين والرواد بوزارة الداخلية… الحمد لله رب العالمين وبعد……نعلم جيداً أنكم وما صدر منكم من إعتداء على الشعب المصرى خلال الفترة السابقة كان يقع تحت وطئة سيف تنفيذ الأوامر…. .والآن….يتم تقديمكم للمحاكمات ويتم استهدافكم من الشعب المصرى وملاحقتكم فى كل مكان…. .أى أنه من أمركم من القيادات المعتدية بالإعتداء على الشعب ، وسلط سيف النقل أو إنهاء الخدمة أو تلفيق التهم عليكم…حر طليق حتى الآن.. لذلك…السبيل الوحيد أمامكم لتقديم إعتذار فعلى وعملى للشعب المصرى……ويكون إعتذاراً من القلب فعلاً…يصاحبه رد جزء ضئيل من حقوق الشعب الضائعة فى أيديكم منذ سنوات.. إعتذاركم للشعب يتمثل فى قيامكم فوراً بالقبض على وزير الداخلية الحالى وجميع مساعديه…..والقبض على جميع عناصر أمن الدولة والوزراء والقيادات السابقة والحالية…وتقديمهم للنائب العام…وإعداد المستندات والأدلة الجنائية التى تُحملهم المسؤلية كاملة على جرائمهم فى حق الشعب..وجرائمهم فى حق جهاز الشرطة نفسه ، ووسائلهم الدنيئة لإجبار صغار الضباط والأمناء وأفراد الشرطة على الإعتداء على الشعب…. .هيا أيها الرجال……داهموا الخونة المعتدين الحقيقيين وقدموهُم للمحاكمة…ولن ينسى شعب مصر والقضاء المصرى انضمامِكم المخلص للثورة المجيدة….وربما أصبحتم شهوداً على قضايا الفساد بمصر. .نريدكم أن تصولوا وتجولوا فى طول البلاد وعرضها…والمواطنين يرافقوكم ويتوجهون معكم فى موكبِ مهيب… .نريد أن نتبعكم من وزارة لوزارة…ومن مؤسسة لمؤسسة…ومن بنك لبنك….ونحن معاً نقبض ونداهم الوزراء المفسدين وأعوانهم فى كل مكان….. .أيها الضباط الشرفاء من الداخلية…قوموا لجنة عرضها السماوات والأرض…وتوبوا الى الله توبة نصوحاً…وانقذوا مستقبلكم الضائع نتيجة الفساد…عسى الله أن يفتح بينكم وبين إخوانكم من الشعب المصرى مرة أخرى.

  6. Nathalie Godel

    راق لي التصور والتصوير .سأحرص على ان اكون بالجوار دوما .كي أقرأ واـأمل .مبدع ايها الرحالة كل تقديري وإحترامي عبيد خلف العنزي

  7. Eleanora Delzer

    م الاحتفاظ ‘في طريقها… واحد يستطيع الكثير من وظيفة كبيرة جدا تقع في هذا النوع من أساسيات… لا تستطيع أن أبلغكم كم أنا للتو ، على سبيل المثال اتخاذ السرور في كل ما يمكن كاملة!

  8. Walter Lampel

    مدونتك جميله جدا انا سعيدة بزيارتهامع ارق الامنيات بالتوفيق

  9. Cherlyn Tobon

    سيكون لي الشرف في قراءة اطروحاتك هنا ان شاء الله تعالى دمت كما تحب عبيد خلف العنزي

  10. Taylor Corlee

    1-الإطار العام .وصف الخدمة: .تستقبل عمادات القبول والتسجيل في الجامعات، أو وحدات التسجيل في الكليات والمعاهد جميع الراغبين في الالتحاق بالدراسة وفق جدول تسجيل محدد ومقيد بالنسب المطلوبة لكل تخصص. .نشأة المشكلة: .تنشأ مشكلة التسجيل من العدد الهائل من المتقدمين والحاصلين على النسب المطلوبة، حيث أن معدل وصول العملاء (المتقدمين) طالبي الخدمة (التسجيل) سريعاَ بدرجة تفوق معدل أداء الخدمة من جانب من يعمل بوحدة تأدية الخدمة (موظفي التسجيل). .الهدف من استخدام نظرية صفوف الانتظار: .هدف النظرية هو علاج المشكلة للوصول إلى الموقف الأمثل الذي يحقق خفضاَ في وقت الانتظار للعملاء (المتقدمين) بحيث تصبح مدة الانتظار أقل ما يمكن. 2-2- استخدام النظرية (عناصر النظرية) العميل/العملاء .مركز/مراكز الخدمة .قناة/قنوات الخدمة .نظام الخدمة .3-3- تقييم الخدمة . ملاحظة (احتمال وجود/حساب) عدد من العملاء في الخدمة (انتظار، خدمة). . حساب متوسط عدد العملاء في الخدمة. . حساب متوسط الوقت الذي تقضيه الوحدة في الخدمة. . حساب متوسط الوقت الذي يقتضيه العميل في خط الانتظار قبل وصوله للخدمة. .4-4- مقترحات لحل المشكلة . زيادة عدد قنوات الخدمة (الموظفين) بحيث تصبح هناك زيادة في عدد صفوف الانتظار. . توزيع العملاء (المتقدمين) بأعداد متساوية في كل صف انتظار. . مقارنة أداء قنوات الخدمة على حسب عدد المستفيدين خلال مدة زمنية واحدة (لمعرفة أسباب القصور في الأداء والتأخير في أداء الخدمة، ومعاقبة المقصرين). .بالتوفيق المرجع .برهمين، أميرة .استخدام صفوف الانتظار في تقييم الخدمات التعليمية بحوث العمليات واستخدام الحاسب الآلي

  11. Rosena Gorglione

    الله يجزاكم خير أبغى ولدي يشارك في المسابقة لكن مش عارفين كيف .. والاستبانه مش عارفين كيف نحصل عليها ؟ ما في أحد يرد علينا وليس لأحد علم بالمسابقة سواء في حلقة التحفيظ أو المدرسة .. أفيدوني رجااااااااء 

  12. Machelle Nierenberg

    الله يجزاكم خير أبغى ولدي يشارك في المسابقة لكن مش عارفين كيف .. والاستبانه مش عارفين كيف نحصل عليها ؟ ما في أحد يرد علينا وليس لأحد علم بالمسابقة سواء في حلقة التحفيظ أو المدرسة .. أفيدوني رجااااااااء 

  13. Vena Counceller

    الحمدلله على سلامتك رحلة جميلة بالفعل والصور تعكس ذلك لي عودة لقراءة باقي الموضوع

  14. Tom Klusman

    السلام عليكم .ممكن نعرف كم تكلففة الاقامة في الفندق في المالديف و كم استغرقت الرحلة من ابوظبي للمالديف ؟

  15. Booker Wiker

    اختيارات رائعة …. اهنيكم علي حسن الاختيار ….. وادعوكم لزيارة مدونتي

  16. Rafael Douyon

    الحركة التلاميذية تالسينت / التروتسكية ترتكب مجزرة في حق أبناء الشعب .2008 / 7 / 21 التروتسكية ترتكب مجزرة في حق أبناء الشعب ” إن النزعة التروتسكية في أيامنا هذه ليست تيارا سياسيا ضمن الطبقة العاملة لكن عصابة لا مبادئ لها و لا إيديولوجية من المخربين و عملاء التضليل ونقل المعلومات و التجسس و القتلة عصابة من الأعداء الألداء للطبقة العاملة عصابة تعمل لصالح الجاسوسية التابعة للدول الاجنبية ” ستالين يتلقى الشعب المغربي اليوم – كما في الأمس – أشد الضربات قساوة و همجية وبربرية فلم يكتفي النظام العميل بنهب خيرات هذا الشعب بل تعداه وتجاوزه إلى أكثر الدرجات و المستويات حقارة إذ نجده في حلة الأمس التي لطالما حاول التنكر منها يقمع أبناء شعبنا و يزج بهم في غياهب التعذيب في الزنازن والمخافر البوليسية ولكم في الإغتصابات و الإختطافات التي يعرفعا ثوار سيدهم إيفني وكدا ثوار موقع مراكش الصامد خير دليل على تسلقه – أي النظام – سماء عالم الجرائم بوسائله القديمة / الجديدة بإمتياز . . . لكن الملاحظ هو أنه ليس النظام وحده من أراد إشباع رغبته البربرية في القمع و القتل و الترهيب بل هناك من يقاسمه نفس الرغبة بجشع و عطش أكبر . . هناك من هم أكثر من النظام إجراما . . . مثلما هناك من هم أكثر من الملك ملكية . . . نقصد هنا كل المرتزقة و العملاء و الخونة الذين تجندوا لتعميق جراح هذا الشعب وتسديد طعنات الظهر الخيانية التي يحترفونها ويمتهنونها . إن تاريخ تلك العصابات الإجرامية لا يختلف أبدا عن حاضرها في شئ ففي كل مرحلة تعلو فيها راية المقاومة و الصمود و التضحيات لا يتردد أولئك السماسرة في تقديم الدعم لأسيادهم الإمبرياليين فإنتعاش الحركات الماركسية يرافقه دائما إنتعاش مستمر للخطوط الإنتهازية و التصفوية وهذا هو حال ” أنصار الثورة الدائمة ” فمن الإحتيال برفع شعار ” اللينينية” التي لطالما أزالت القناع عن وجههم القبيح مرورا بالتدبدب في المواقف خصوصا في قلب الثورة وتعميق معاناة الشعوب و القفز مثل الضفادع عن المراحل وتصفية حزب الطبقة العاملة و الوحدة مع التصفويين والإنتهازيين ومخبريين وعملاء الإمبريالية و النازية وصولا إلى القتل و التضليل . . . إن المتتبع لمسار تطور و أشكال تجسد التروتسكية في العالم سيجدها لا تخرج عن ذلك الإطار الذي حددناه سالفا بعد أن حدده الواقع المادي . . . إنهم وفي كل الأوقات و المناسبات عبارة عن جواسيس و عصابات إجرامية ومخربين ومجرمين وأنصار الثورة المضادة . . . لم تكف التروتسكية أبدا عن تمزيق وحدة الشعوب مثلما لم تكف التروتسكية أبدا عن تضليل وتشويه وعي الطبقة العمالية و الفلاحين الفقراء عن طريق زرع الأوهام و المغالطات في صفوفها وبالتالي تجريديها من كل أسلحتها الإيديولوجية و السياسية . إن الدور الرجعي لتلك العصابات في العالم لا يختلف أبدا عن دورها وعن شكل حضورها في المغرب أيضا بل إن ” تروتسكينا” هم الأكثر تروتسكية في العالم أي الأكثر تصفوية و تخريبا والأكثر ” مبدئية” وإلتزاما بالقسم التي قطعته على نفسها : قسم الخيانة والعمالة . . . فبعد تصفيتها المكشوفة لكفاحية عمال البحرية بأكادير وبعد الحملة الرخيصة التي قادتها ضد الطلبة القاعديين بموقع مراكش (1) وبعد . . . وبعد . . . وبعد . . . ها هو اليوم أحفاد تروتسكي المجرمون و العملاء و الجواسيس وفي تحالف مكشوف مع النظام يعمقون جراح هذا الشعب ويسرقون أقدس حقوقه وهو الأمر الذي نجد فيه كشيوعيين مبررا لهذا العمل حتى نضع أمام كل الشرفاء حقيقة ما يحاك ضد أبناء الشعب وحتى نبين أي موقع يحتله كل واحد أي حتى نميز بكل وضوح من هم ” أصدقاء الشعب” ومن هم ” أعداء الشعب ” . فما الذي وقع بالضبط ؟ وكيف نفهمه كشيوعيين ؟ عرفت الحركة التلاميذية في الفترات الأخيرة إنتعاشا نضاليا كبيرا عبرت من خلاله الشبيبة التلاميذية عن قتالية عالية حيت إستنهضت مجموعة من المواقع التلاميذية فعلا نضاليا تاريخيا لتبرهن بالملموس بأن الشعب المغربي وفي كل المناسبات و الظروف سواء بطلبته أوتلاميذته أوجماهيره الشعبية أو فلاحيه أو عماليه قادر على تقديم المزيد من التضحيات في سبيل حرياته و إنعتاقه من مستنقع الإستغلال و المهادنة التي لطالما حاول النظام وحلفائه التحرفيون و الإنتهازيون و التصفويون جره إليه . . . إذ أنه في الوقت الذي كانت فيه الحركة التلاميذية ( وشانها في ذلك شأن الحركة الطلابية ) لا تتردد في التصدي لسياسات النظام الهمجية . . . في الوقت الذي عانق فيه الشرفاء الإستشهاد و الإعتقال و التعذيب بسبب رفعهم راية الصمود وبسبب ضريبة هويتهم الإيديولوجية و السياسية إصطف الخونة و الجواسيس و العملاء إلى صف النظام مشهرين الرصاص في صدور أبناء الشعب و المناضلين الشرفاء . . ضد كل أولئك الأبطال الذين أقسموا بدماء شهدائهم ألا يكفوا عن ملئ الدنيا ضجيجا إلى أن ينعم كل الفقراء و المحرومين بحرياتهم المنشودة . .وهذا هو حال ثانويتنا الصامدة : إذ تحمل الرفاق معية الجماهير الغفيرة مسؤولية التصدي للمثاق من جهة ومواجهة الخطوط الإنتهازية من جهة أخرى عبر محاصرتها ميدانيا ونظريا وعبر التشهير بها في صفوف الشعب . . . فكيف كان الأمر مع عصابة تروتسكي ؟ .منذ إلتحاقه بالثانوية لم يتردد ” الأستاذ” المعني بإعلان بغضه و حقده على هذه الحركة ومناضليها إذ نجده وفي كل المناسبات يعمل جاهدا ودون تعب على إقتناص الفرص لزرع المغالطات و الأوهام في صفوف التلاميذ فمرة ينعت الحركة “بالصبيانية” ومرة أخرى ينعتها “بالقدم ” التي تجاوزت مقياس حدائها بل وصلت به الدنائة في دعايته المسمومة إلى قمع وتهديد الرفاق بخصم النقط كلما إنتقدوه و إنتقدوا تصوارته وممارسته اللاأخلاقية رافعا شعار ” التلميذ تلميذ والأستاذ أستاذ” ( 2) وبصراحة فإننا لا ننصح الرفاق أبدا في تجاوز أستاذية أستاذنا فهو أستاذ في الإجرام و الجاسوسية والتصفوية و الخيانة اما تلاميذنا فهم أساتذة من طينة أخرى أساتذة في المبدئية و الرجولة و الأخلاق . . . ومع ذلك إستمرت هذه الحركة التي تجاوزت كل المقايس في النضال و الصمود حتى من دون الإكثرات لتلك الأصوات الرجعية التي لم تكن تمتلك مقومات نقيض رئيسي في تلك المرحلة إلى ان جاءت النقطة التي أفاضت الكأس المتجلية في الأمسية الثقافية التي سهرت الحركة التلاميذية على إنجاحها بحيث أصدر الرفاق بيانا إنذاريا حذروا من خلاله الإدارة من الإقدام على أي خطوة تصفوية ضد أسبوعها الثقافي وضد أمسيتها غير أن عصابة التروتسكية رفعت تحدي خاص ضد تلك الإنذارت بحيث عمل الأستاذ المشبوه على إصدار إخبار مضاد يعلن فيه إلزامية حضور ثلات أقسام للساعات الإضافية المخصصة في نفس توقيت الأمسية فكيف كان رد فعل الرفاق ؟ إن إدراك الرفاق لمدى حجم تصفوية مثل تلك الخطوات وكيف أنها كانت تستهدف الحركة بالأساس فرضت التصدي المباشر لها حيث إقتحم الرفاق و الجماهير القاعة مرددين شعارات إلى أن إلتحقت بهم جموع التلاميذ المجبرين على حضور الساعات الإضافية الأمر الذي آتار حفيظة ” أستاذنا” ليعلنها حرب من نوع آخر . . . حرب بدون قيم ولا مبادئ ولا أخلاق بحيث ” أغرم ” الحركة بمبلغ يناهز رسوب 16 رفيق و 53 تلميذ خصوصا في صفوف الجذع المشترك والأولى بكالوريا وذلك من خلال تفعيله للنقطة الموجبة للسقوط في المراقبة المستمرة حيث وصلت به الدناءة إلى إعطاء نقطة الصفر وعندما إستفسره بعض الرفاق لم يستحي فأجاب بأن المسألة كلها متعلقة بتصفية الحسابات مع الحركة عامة ومع الرفاق خصوصا . . . والأسوء من ذلك أن الإدارة مباشرة بعد تلك الضربة الموجعة أصدرت قرارا بتفعيل ” المادة 34 ” والتي تقتضي طرد كل تلميد رسب مرة واحدة مما يعنيه طرد رفاقنا الدين أدوا ضريبة الصراع مع كل المساحيق التصفوية والإنتهازية . . . فهل هناك دليل أقوى على كون هده العصابة بدون مبادئ ؟ على كونها مجموعة مخربين ؟ عملاء وجواسيس ؟ هل هناك دليل أقوى من هدا على التحالف الرجعي المكشوف مع الإدارة أي مع النظام لتصفية الحركة ؟ .إذا كان تاريخ هذه العصابة اللصوصية مليء بالقدارة والخيانة فإن حاضرها أيضا لا يقل تعفنا عن دلك الماضي فهم في كل الأحوال والظروف “أنصار الثورة المضادة” همهم الحقيقي هو إجهاض ثورة شعبنا حتى ينالوا مباركة أسيادهم الإمبرياليين الأمر الدي يطرح على كل الشرفاء مهمة التصدي و التشهير بهم حتى يزيد حقد الشعب عليهم و يزيد وعيه بأن مهمة التصدي لهم في مقام مهمة الثورة لأنه لا بناء للثورة دون هدم للثورة المضادة بأنصارها وقواعدها الخلفية . . . قبل أن نجيب هولاء الخنازير بأقلامنا المنبعثة من صلب ممارستنا العملية فإن الواقع قد أجاب وهاهو يجيب ثانية عليهم إد مند تاريخ 07 /07 /2008 أعلنت الحركة التلاميذية معركة جماهيرية في الشارع إنخرط فيها ومايزال سينخرط فيها عموم الجماهير الشعبية من فلاحين وعمال وطلبة ومعطلين . . . معركة تعكس الحجم الحقيقي لهده الحركة التي تلعب أدوارا طلائعية في الصراع الطبقي ككل . . . معركة تثبت بالملموس بأن ضربات الجلادين لن تزيدنا إلا ثباتا على مبادئنا وعلى خط الجماهير ” فالمطرقة تكسر الزجاج لكنها تصلب الحديد و الفولاد” هذه المعركة التي تجوب في كل ليلة شوارع الأحياء بحماسة الرفاق وإبتسامة الأطفال وزغاريد الأمهات (4) وهن يسمعن أبناءهن يصرخون في أعالي السماء ” تروتسكي يا حقير عاقت بك الجماهير ” وفي الحقيقة إن الجماهير قد أدركت بالملموس من هو تروتسكي هدا مثلما أدركت بعيونها الثاقبة لكل قناع ” إن ترتسكي المخلص لأشد خطرا من العدو” ( لينين) لأنه ” لأبناء الشعب عيونا فسوف تنفد أبصارهم إلى صميم مؤامراتهم ” ( ماو) . . . إننا نرى في إنخراط الجماهير عموما في هدا النوع من النضال بمثابة تحقيق عملي لخط الجماهير خطنا في إستئصال كل العناصر المعادية للثورة فهدا الإستئصال بات مطلبا جماهيريا بإمتياز . . . مطلب تلح عليه جماهير الفلاحين الغفيرة ( 5) التي لطالما إحتقرت وأهينت من طرف هذه العناصر المعادية للثورة ومختلف الجلادين إنه بدلك الإستئصال وبه وحده يمكن للجماهير الشعبية أن ترفع رؤوسها الشامخة في السماء وبعملية الإستئصال هاته نكون قد ميزنا أنفسنا – كل التمييز – عن دعاة المهادنة و الإستسلام لأن ” المقاومة تعني البقاء وعدم المقاومة تعني الفناء ” ( ماو) بل و أكثر من دلك إننا نرى في مسألة الإنخراط أو عدم الإنخراط في المقاومة . . . في المعركة الشعبية التي كان الشرف للحركة التلاميذية في الدعوة إليها بمثابة الخط الفاصل بين المناضل الثوري و المناضل اللاثوري ” إن الخط الفاصل بين المثقفين الثوريين وبين المثقفين اللاثوريين أو المعادين للثورة هو – في التحليل النهائي – فيما إدا كانوا يرغبون في الإلتحام بجماهير العمال والفلاحين وما إدا نفدوا رغبتهم هده فعلا ” ( ماو) . 1) – أنظر بهدا الصدد مقال بعنوان : ” حول زعيق الطلبة الثوريين أنصار الثورة المضادة” و مقال ” قراءة في خلفيات الحملة الرخيصة التي يقودها ما يسمى بالطلبة الثوريون على القاعديين” 2) – يذكرنا هذا الشعار الذي ترفعه هذه القمامة ويذكرنا أيضا الفهم المؤطر له بالشعار الذي كانت ترفعه إقطاعية العصور الوسطى أي شعار ” يجب على الفلاح أن يبقى فلاحا و الحرفي أن يبقى حرفيا . . . كتعبير عن عمق التمايز الطبقي وعمق الفهم الشوفيني وإننا لانرى في إستمرار الإقطاعية سواء فكرا أو إديويولوجية أو سياسة أو إقتصاد سوى عربون على علمية و قوة الطرح الماركسي القائل بالثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية بل إن معارضة هولاء المخربيين لهذا الطرح لا يخرج أبدا عن سياق وفاء لأسيادهم الإقطاعيين والإمبرياليين . .3) – إن حصيلة التروتسكية تاريخيا لم تتجاوز رقم الصفر فهم دائما مجرمون جواسيس مخربون والشعب دائم الثورة و الصمود ومن ثمة كان من السهل علينا أن نفهم ” الحب الصادق ” الدي يجمع هولاء الأصفار بالرقم صفر لكن أن يمنحك هولاء رقم صفر معناه أنك تجاوزت المليون مادام أنهم يرون الأشياء بمنظار إمبريالي والشعب يراها بمنظار ثوري . .4) – تدكرنا زغرودات الأمهات القوية بإنتفاضة 28 أكتوبر المجيدة وكدليل على ” ديمقراطية” هدا النظام تابع دون إستحياء مجموعة من الأمهات بتهمة ” تحريض المتاظاهرين بواسطة الزغاريد” فما أشبه ليلة اليوم بالبارحة . . . .5) – من بين سمات التروتسكية الأساسية هي إحتفارها للفلاحين وإننا لا نرى في المجزرة التي إرتكبتها التروتسكية في الثانوية سوى تعبير عت دلك الحقد والغل خصوصا عندما نعرف بأن الاغلبية الساحقة لجماهير المنطقة مكونة من الفلاحين بالخصوص والإنتقام من أبناء الفلاحين هو إنتقام من الفلاحين بأنفسهم ولكن إدا الفلاحون فعلا عاجزين عن القيام بأدوار طلائعية وعلى رأسها إستئصال الخونة فما حاجة صاحبنا إلى سيارة خاصة تنقله وتخرجه سرا من الثانوية ؟؟؟؟ . مرسلة من قبل : مناضل .المصدر : مناضل

  17. Garret Byman

    عاجل الى النقباء والملازمين والرواد بوزارة الداخلية… الحمد لله رب العالمين وبعد……نعلم جيداً أنكم وما صدر منكم من إعتداء على الشعب المصرى خلال الفترة السابقة كان يقع تحت وطئة سيف تنفيذ الأوامر…. .والآن….يتم تقديمكم للمحاكمات ويتم استهدافكم من الشعب المصرى وملاحقتكم فى كل مكان…. .أى أنه من أمركم من القيادات المعتدية بالإعتداء على الشعب ، وسلط سيف النقل أو إنهاء الخدمة أو تلفيق التهم عليكم…حر طليق حتى الآن.. لذلك…السبيل الوحيد أمامكم لتقديم إعتذار فعلى وعملى للشعب المصرى……ويكون إعتذاراً من القلب فعلاً…يصاحبه رد جزء ضئيل من حقوق الشعب الضائعة فى أيديكم منذ سنوات.. إعتذاركم للشعب يتمثل فى قيامكم فوراً بالقبض على وزير الداخلية الحالى وجميع مساعديه…..والقبض على جميع عناصر أمن الدولة والوزراء والقيادات السابقة والحالية…وتقديمهم للنائب العام…وإعداد المستندات والأدلة الجنائية التى تُحملهم المسؤلية كاملة على جرائمهم فى حق الشعب..وجرائمهم فى حق جهاز الشرطة نفسه ، ووسائلهم الدنيئة لإجبار صغار الضباط والأمناء وأفراد الشرطة على الإعتداء على الشعب…. .هيا أيها الرجال……داهموا الخونة المعتدين الحقيقيين وقدموهُم للمحاكمة…ولن ينسى شعب مصر والقضاء المصرى انضمامِكم المخلص للثورة المجيدة….وربما أصبحتم شهوداً على قضايا الفساد بمصر. .نريدكم أن تصولوا وتجولوا فى طول البلاد وعرضها…والمواطنين يرافقوكم ويتوجهون معكم فى موكبِ مهيب… .نريد أن نتبعكم من وزارة لوزارة…ومن مؤسسة لمؤسسة…ومن بنك لبنك….ونحن معاً نقبض ونداهم الوزراء المفسدين وأعوانهم فى كل مكان….. .أيها الضباط الشرفاء من الداخلية…قوموا لجنة عرضها السماوات والأرض…وتوبوا الى الله توبة نصوحاً…وانقذوا مستقبلكم الضائع نتيجة الفساد…عسى الله أن يفتح بينكم وبين إخوانكم من الشعب المصرى مرة أخرى.